التراث العلمي العثماني: الماضي والحاضر والمستقبل

26-27.04.2024
جامعة هارفارد، الولايات المتحدة الأمريكية
الندوات مركز المخطوطات
شارك:

نظمت مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي بالتعاون مع مركز دراسات الشرق الأوسط بجامعة هارفارد ندوة بعنوان "التراث العلمي العثماني: الماضي والحاضر والمستقبل"، وذلك يومي الجمعة والسبت الموافق لـ 26-27 أبريل، 2024.

وكانت الندوة - التي استضافتها جامعة هارفارد - قد عقدت تكريمًا لإصدار الطبعة الإنجليزية لكتاب "التراث العلمي العثماني"، من تأليف الأستاذ الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلى، الباحث التركي الضليع في الشؤون العثمانية، والدبلوماسي السابق. الكتاب صادر عن مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، وهو من ترجمة السيدة مريم باتون (Maryam Patton)، طالبة الدكتوراه في البرنامج المشترك للتاريخ ودراسات الشرق الأوسط بجامعة هارفارد.

بدأ اليوم الأول للندوة بكلمة افتتاحية للسيد شرف يماني، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي. وتحدث السيد يماني عن العلاقة الطويلة بين مؤسسة الفرقان وجامعة هارفارد، حيث حصل والده معالي الشيخ المغفور له أحمد زكي يماني (طيب الله ثراه) على درجة الماجستير الثانية من تلك الجامعة.

وأعقب ذلك كلمة رئيسية ألقاها الاستاذ الدكتور هانز جورج ماير (Hans Georg Majer)، من معهد الشرق الأدنى والشرق الأوسط، جامعة لودفيغ ماكسيميليانز في ميونخ (Institut für den Nahen und Mittleren Osten, Ludwig-Maximilians-Universität München). قدم الدكتور ماير لمحة عامة عن حياة الأستاذ الدكتور إحسان أوغلى ومسيرته المهنية، ومساهماته في دراسة الحضارات الإسلامية ومؤسسات التعليم.

كما أقيمت طاولة مستديرة حول موضوع "التراث العلمي العثماني"، بمشاركة الاستاذ الدكتور إحسان أوغلى، والسيدة باتون، والاستاذ الدكتور جمال كفدار (Cemal Kafadar)، أستاذ وهبي كوتش للدراسات التركية في جامعة هارفارد ومدير مركز دراسات الشرق الأوسط، والاستاذة الدكتورة هانا ماركوس (Hannah Marcus)، أستاذة مشاركة في جون و روث هازل - the John and Ruth Hazel - للعلوم الاجتماعية في قسم تاريخ العلوم في جامعة هارفارد.

وخلال النقاش الذي جرى ضمن المائدة المستديرة، قدم الأستاذ الدكتور إحسان أوغلى لمحة عامة عن محتويات الكتاب. وتحدثت السيدة باتون عن تجربتها في ترجمة الكتاب والعمل مع الاستاذ الدكتور إحسان أوغلى. كما ناقشت الدكتورة ماركوس القيمة التربوية للكتاب ومساهماته في العلوم العثمانية في العالم الناطق باللغة الإنجليزية.

وتضمن اليوم الثاني للندوة جلستين. شهدت الجلسة الأولى مشاركة الأستاذ الدكتور جميل أيدين (Cemil Aydin)، أستاذ التاريخ بجامعة يو أن سي - UNC، و الأستاذ الدكتور تونتش ِشن (Tunç Şen)، أستاذ مساعد بجامعة كولومبيا، والأستاذة الدكتورة نوكهت فارليك (Nükhet Varlık)، أستاذة مشاركة في التاريخ بجامعة روتجرز - Rutgers، و الأستاذ الدكتور تونجاي زورلو (Tuncay Zorlu)، أستاذ التاريخ العثماني وتاريخ العلوم والتكنولوجيا في جامعة إسطنبول التقنية. وتضمنت الجلسة الثانية مشاركة الأستاذ الدكتور إحسان أوغلى، والدكتور كفدار، والسيدة باتون.

خلال الجلسة الأولى، قدم الدكتور أيدين لمحة عامة عن مجال تاريخ العلوم في جامعة هارفارد، وكيف ظهرت النماذج السائدة حول العلم والمجتمع. وناقش الدكتور شن موضوع "التنجيم" والتوترات بين أنواع العلوم التي يتم أداؤها أو دراستها من قبل "المنجمين". وتحدثت الدكتورة فارليك عن تاريخها في الدراسة والعمل مع الأستاذ الدكتور إحسان أوغلى، وطريقها نحو دراسة تاريخ الأمراض. كما تحدث الدكتور زورلو عن تطور كلمة "مهندس" عبر التاريخ العثماني.

خلال الجلسة الثانية، أجاب الأستاذ الدكتور إحسان أوغلى، والدكتور كفدار، والسيدة باتون على أسئلة الحضور حول المسارات المحتملة للمضي قدمًا في هذه البحوث والتحديات التي يواجهها الباحثون لدعم الدراسة النصية العميقة.

واختتمت الندوة بالإقرار بأن هناك حاجة إلى مزيد من التعاون والدعم من كل من يشارك في هذا العمل.

Back to Top